المتواجدون الآن

انت الزائر رقم : 421516
يتصفح الموقع حاليا : 291

البحث

البحث

عرض المادة

الكذبة 143: زلزال فرانسسكو وزلزال تشيلي

يقول الميرزا:

لقد نشرتُ في الجرائد أكثر من مرة أن زلازل كبيرة ستحدث حتى تُقلبَ الأرض رأسا على عقب. فالزلازل ضربت سان فرانسسكو وفارموسا وغيرهما حسب نبوءتي التي يعرفها الجميع. أما الزلزال القوي الذي ضرب أميركا الجنوبية أي منطقة تشيلي بتاريخ 16 أغسطس 1906م فلم يكن أقل دمارا من سابقيه، وقد دمِّرت بسببه 15 قرية ومدينة منها صغيرة ومنها كبيرة، ووقعت الخسائر في الأرواح بالآلاف، ولا يزال مليون شخص مشردا إلى الآن. (حقيقة الوحي)

الكذبة الأولى هنا أنّ نبوءة الميرزا كانت تتعلق بالهند، لا بغيرها، حيث قال في ابريل 1905:

"إن وحي الله تعالى قد أخبرني مرارا وتكرارا أن تلك النبوءة سوف تتحقق في حياتي وفي بلادي ولمصلحتي. (البراهين الخامس)

الكذبة الثانية قوله أنّ الزلزال الذي تنبأ به ليس له نظير، حيث قال في ابريل 1905:

"وإذا كان الأمر عاديا له مئات النظائر قبله وبعده ولا يكون خارقا للعادة ولا يُظهر آثار القيامة، فأقرّ بنفسي بألا تحسبه نبوءة، بل اعتبِرْه سخرية بحسب قولك". (البراهين الخامس)

أما زلزال تشيلي فهو زلزال عادي وبسيط نسبيا.

فواضح أن نبوءته عن زلزلة في بلاده، وليس في قارة بعيدة، وزلزلة هائلة، لا عادية، وزلزلة تكون نتيجتها لمصلحته، أما زلزال فرانسيسكو فلا علاقة له به، لا سلبا ولا إيجابا.

وبهذا لم يثبت أن النبوءة لم تتحقق فحسب، بل ثبت كذب الميرزا مرارا. ولو حسبنا أنّ عبارته هذه فيها 3 كذبات ما أخطأنا، لكننا سنحسبها واحدة.

  • الخميس PM 12:18
    2022-10-27
  • 575
Powered by: GateGold