المتواجدون الآن

انت الزائر رقم : 421138
يتصفح الموقع حاليا : 224

البحث

البحث

عرض المادة

أكل زيد لحم الكلب - تشابه الجينات دليل لنظرية التطور أم عليها؟

- لو قارنا كتابين ووجدنا تشابها بنسبة 90 % مثلا لعدد كلمات الكتابين دون النظر إلى ترتيب الكلمات وتوظيفها
في سياقها، فهل نستطيع أن نقول أن الكتابين يصلان إلى نفس النتيجة بنسبة 90%
- هل لو قلت لك: أكل زيد لحم الكلب، فإنه بنفس معنى أكل الكلب لحم زيد؟!
- نسبة تطابق 100% في الكلمات ومع ذلك فالمعنى مختلف تماماً.
- بنفس طرق المقارنة الجينية التي ذكرناها وصلت كبريات المواقع البحثية الرسمية
إلى أن 60 % من جيناتنا وجينات الذباب متشابهة.
فهل يعني هذا أننا ذباب بنسبة 60% ؟!


وذكرنا أيضا أنه حسب Nature التطورية المعروفة
99 % من جينات أحد أنواع الفئران لها شبيهات في الإنسان.
- فهل يعني هذا أننا أو أنكم يا كهنة الخرافة فئران بنسبة 99% ؟!
- وهل تعلم أن كروموسوم X المميز للأنثى متشابه بنسبة 69% بين الشمبانزي والإنسان بينما كروموسوم Y المميز للذكر متشابه بنسبة 43% ؟
فهل يعني هذا أن النساء أقرب للشمبانزي بمرة ونصف من الرجال؟!

تابعوا معنا الحلقة لنطلع معا على تفنيد هذه الادعاءات...


لو افترضنا بالفعل هذه النسبة (99%) وأن الفرق الهائل بين الإنسان والشامبنزي نتيجة هذه الـ1% فقط
وأن العشوائية والانتخاب الأعمى هما من صنع هذين
الكائنين وفرق خصائصهما من هذه ال 1%.... حينئذٍ: كيف يكون الفرق بين خلايا الجسم
الواحد وليس بينها أي اختلاف في المادة الوراثية، لا 1%، ولا واحد بالألف؟!

ا ما تفعلُه دعاية الخُرافة حين تدَّعي أنَّ نسبة التَّشابه بين الإنسان والشَّمبانزي في المادَّة الوراثيَّة هي (99٪)؛ حيث بيَّنَّا في الحلقة الماضية كيف تمَّت صناعة هذه الكذبة في مطبخ الخُرافة عبر عِدَّة خطوات، والحلقة كانت صدمةً كبيرةً للكثيرين.
صدمةُ اليوم أكبَرُ -إخواني-، وهي عندما نرى الاستنتاج الذي تريدُه دعاية الخُرافة
أن تبنِيَه على هذه النِّسبة الكاذبة.
فصلٌ مُميَّز من فصول احتقار كهنة الخُرافة لعقول النَّاس، نرى معه فصولًا من العظَمة والإبداع والقدرة الإلهيَّة، فتابعوا معنا...

حسب مجلَّة نيتشر"Nature" التطوُّريَّة المعروفة: عندما نرى أنَّ (99٪) من مورَّثات أحد أنواع الفئران لها شبيهاتٌ في الإنسان، فهل هذا يعني أنَّ البشر –يا كهنة الخُرافة- فئرانٌ بنسبة (99٪)؟!

وعندما تذكُرُ المؤسَّسة القوميَّة الأمريكيَّة للصحَّة: أنَّ (60٪) من مورِّثاتنا ومورِّثات الذُّباب متشابهة فهل يعني هذا أنَّ البَشَر ذبابٌ بنسبة (60٪)؟!

وعندما نرى أنَّ الصبغيَّة الوراثية إكس "X" -المُمَيِّزة للأنثى- متشابهةٌ بنسبة (69٪) مع الشمبانزي، والصبغيَّة الوراثيّة واي "Y" -المُمَيِّزة للذَّكَر- مشابهة بنسبة (43٪) فهل يعني هذا أنَّ النِّساء أقرب للشّمبانزي مرَّةً ونصفًا من الرّجال؟!
لو قارنَّا كتابين ووجدنا تشابهًا بنسبة (99٪) مثلًا في كلمات الكِتابيْن، دون النَّظر إلى ترتيب الكلمات وتوظيفها في سِياقها، فهل نستطيع أنْ نقول أنَّ الكتابين يصلان
إلى نفس النتيجة بنسبة (99٪)؟!

هل لو قلتُ لك: "أكَلَ الكلبُ لحمَ زيد" فإنَّها بنفس معنى "أكَلَ زيدٌ لحمَ الكلب"؟!
نسبة تطابقٍ (100٪) في الكلمات، ومع ذلك فالمعنى مختلفٌ تمامًا.

في هذه الحلقة نشرح خمس عمليَّات-:

1- نسْخ مورِّثات مختلفةٍ لإنتاج البروتينات بحَسْب الخليَّة في الكائن الواحد.
2- نسْخ مورِّثات مختلفةٍ في الوقت والكمِّيَّة المناسبين، بحَسْب الظروف التي يتعرَّض لها الكائن.
3- عمليَّة "الوصل المتنوِّع" والتي تُنتِج جُملًا عديدةً من نفس السطر.
4- عمليَّات الـ "بي تي إمس" التي تضع الحركات المناسبة على كلمات الجملة.
5- وتجمُّع البروتينات بأشكالٍ وتواليف مختلفةٍ لإنتاج بروتيناتٍ أعقد.
بهذه العمليَّات وغيرها أصبح بالإمكان إنتاج مليارات البروتينات المختلفة من (20) ألف مورِّث فقط!
ولولاها لاحتجنا إلى مليارات المورّثات لإنتاج مليارات البروتينات.

بهذه العمليَّات تنوَّعت خلايا الإنسان إلى آلاف الأنواع، مع أنَّها كلَّها لديها نفس المادَّة الوراثيَّة بالضبط بنسبة تطابقٍ (100٪).
بهذه العمليَّات وغيرها يصبح الإنسان إنسانًا، والقرد قردًا، والشمبانزيُّ شمبانزيًّا، والذباب ذبابًا، والفأر فأرًا، مهما تشابهت مادَّتهم الوراثيَّة (70)، (80)، (90)، أكثر، أقلُّ، ليس مهمًّا.

  • الثلاثاء PM 03:50
    2021-09-21
  • 1213
Powered by: GateGold